المحتويات

المبادى‏ء الإبستمولوجية لكمال الإنسان النهائى من منظار آيه‏اللّه محمّدتقى مصباح

حسن جان‏نثارى

أحمد أبوترابى

 

الخلاصة

على الرغم من أنّه لا خلاف فى كون الكمال مرغوبا فيه؛ ولكن مفهوم الكمال نفسه هو محلّ خلاف سواء على الصعيدين العمليّ والنظريّ، وتضرب هذه الخلافات بجذورها في مبادى‏ء مبحث الكمال النهائي للإنسان، حيث أدّت هذه الخلافات إلى نشوء المدارس الأخلاقيّة المختلفة، وتعتبر المبادى‏ء الإبستمولوجيّة من أهمّ هذه المبادى‏ء. لقد قام الباحثان فى هذه المقالة بدراسة حول المبادى‏ء الإبستمولوجيّة للكمال من منظار آيه‏اللّه العلّامة مصباح، وعلى أساسها فإنّ المعرفة أمر ممكن بل متحقّق ويمكن إثباته عبر بيان مفيد لليقين. إضافة إلى ذلك، فإنّ وسائل المعرفة لا تنحصر فى العقل والحسّ؛ بل يعتبر الوحى والكشف الشهودى من جملة الوسائل الرئيسة للمعارف البشرية. كذلك بناءً على رؤية سماحته، فإنّ العلاقة بين فعل الأخلاق وغايته هى من نوع العلاقة الضرورية (الضرورة بالقياس).

 

كلمات مفتاحية: مبادى‏ء الكمال النهائى، إمكان المعرفة، وسائل المعرفة، الأوامر والنواهى الأخلاقيّة، سماحة آيه‏اللّه العلّامة مصباح.

القيمة الإبستمولوجية للاطمئنان واليقين والعلم المتعارف والظن

دراسة مقارنة

عبداللّه محمّدى

الخلاصة

يعتبر تحليل القيمة الإبستمولوجية ل«الاطمئنان» من أكثر المباحث تطبيقا فى الإبستمولوجيا، لكن حلّ هذه المسألة يتوقّف على قياس النسبة بين «الاطمئنان» والمراتب الأخرى للمعرفة. يهدف الباحث فى هذه المقالة ـ التى تمّ تدوينها فى قسمين كلّيين ـ إلى تقديم رؤية جديدة حول اعتبار «الاطمئنان». لقد تطرّق الباحث فى القسم الأوّل إلى المقارنة بين الاطمئنان والعلم والظنّ عبر مراجعة مؤلّفات الحكماء والمتكلمين والأصوليين ومن ثمّ قام ببيان عملية إلحاق «الاطمئنان» ب«العلم العادى»، وفى القسم الثانى تمّ تقييم الرؤى المختلفة حول معيار اعتبار الاطمئنان وإلقاء الضوء عليها، واتضح أنّ «الاطمئنان» ليس كمثل الظنّ الذى يفقد الاعتبار ويحتاج إلى الأدلّة التى تضفى عليه الاعتبار، بل هو معتبر ك«العلم العادى»، وقد اعتمد الباحث فى هذه المقالة على منهج بحث وثائقى ـ تحليلى.

 

كلمات مفتاحية: الاطمئنان، اليقين، العلم العادّى، العلم المتعارف، الظنّ، القيمة الإبستمولوجية.

 

المادّيّة وإمكان الوعى

رضا صادقى

الخلاصة

تعتبر المادّيّة نوعا من الانحصاريّة فى مجال الوجود والتى طُرِحت فى العصر الحديث على بساط البحث ضمن إطار الفلسفات الميكانيكية فى بادى‏ء الأمر واعتمادا على النظريّة الذرّيّة (أتميسم). على الرغم من أنّ هذه الرؤية عن المادّيّة ليست لها أتباع كثيرون فى الوقت الحاضر وذلك بسبب التشدّد الفكرى السائد فيها؛ ولكن الافتراضات المسبقة فى المادّيّة لها حضور ملحوظ فى الإبستمولوجيا. يتطرّق الباحث فى هذه المقالة إلى دراسة نقدية لمستلزمات هذه الافتراضات المسبقة فى علاقتها بعاملين هما الوعى والاختيار، وفى هذا السياق يقوم بدارسة المذهب الفيزيائى، والسلوكية (أو النظريّة السلوكية)، والنموذج الكومبيوترى للعقل، والإبستمولوجيا المتطبّعة بمثابة التوجّهات المادّيّة فى الإبستمولوجيا المعاصرة، وفى نهاية المطاف يجعل اللوازم المشتركة لهذه التوجّهات والتى تنبنى على الحتميّة وإمكانيّة التنبّؤ بالسلوكيات الفرديّة والجماعيّة للإنسان فى معرض النقد. إنّ المنهج المتبّع فى هذه المقالة هو المنهج التحليلى كما تؤكّد نتائج هذه الدراسة على عدم نجاح التوجّهات المادّيّة فى مجال العلوم الإنسانيّة.

 

كلمات مفتاحية: المادّية، الحتميّة، المذهب الفيزيائى، السلوكيّة (أو النظرية السلوكيّة)، الإبستمولوجيا المتطبّعة.

عوائق خضوع حقيقة الوجود للحكم

حسين عشاقى

الخلاصة

لقد أثبتنا سابقا فى المقالة المسمّاة «عدم خضوع الوجود للحكم» أنّ الوجود (بصفته مطلق الحقيقة) لا يخضع للحكم ولا يمكن أن يكون له أيّ حكم وذلك عبر إقامة بعض البراهين على ذلك؛ بناءً على هذا لا يمكن عدّ الوجود (بصفته مطلق الحقيقة وبمختلف تعابيره) موضوعا للفلسفة الأولى. ويهدف الباحث فى هذه المقالة التى تمّ تدوينها على إثر المقالة الأولى إلى الكشف عن العوائق التى تحول دون خضوع الوجود للحكم وجعله موضوعا للفلسفة، حيث أشير إلى أربعة عوائق بشكل عامّ وهى:

1. عدم خضوع الوجود للتكثّر

2. امتناع العروض على حقيقة الوجود

3. امتناع عروض «الواجب بالذات» و «الممتنع بالذات» على الوجود

4. اللّانهائيّة لحقيقة الوجود

والهدف من تدوين هذه المقالة هو أن نبيّن أنّ الوجود (بصفته مطلق الحقيقة وبمختلف تعابيره) لا يعدّ موضوعا للفلسفة الأولى وذلك عبر عرض للعوائق التى تحول دون خضوعه للحكم.

 

كلمات مفتاحية: حقيقة الوجود، الحقيقة المطلقة، موضوع الفلسفة، عدم خضوع الوجود للحكم، أحكام الوجود، وحدة الوجود، المعقولات الثانوية الفلسفية.

النسبة بين الوجود والشيئيّة دراسة مقارنة بين آراء ابن سينا ونيثن سمن

آذر كريمى

محمّد سعيدى‏مهر

الخلاصة

تعتبر الدراسة حول النسبة بين مفهومين أساسيين هما الوجود والشيئيّة (أو الموجود والشى‏ء) من المسائل المهمّة فى الأنظمة الميتافيزيقيّة. إنّ النسبة التى يتصوّرها الفيلسوف بين المفهومين وعبر الاعتماد على المبادى‏ء الخاصّة، تؤثر فى تصنيف أشياء العالم والحالة الميتافيزيقية للمعدومات. لقد قام الباحثان فى هذه المقالة بالتعريف بنظريتين لابن‏سينا و نيثن سمن حول النسبة بين الوجود والشيئية، وبما أنّ رؤية ابن‏سينا تعدّ بمثابة ردّ فعل لرؤية المتكلمين الإسلاميين، فقد أشار الباحثان إلى نظرية المتكلمين إشارة سريعة، حيث يرى المتكلمون المسلمون قبل قرون ونيثن سمن فى القرن الحاضر وبالاستناد إلى مبادى‏ء ودوافع مختلفة بأنّ النسبة بين الوجود والأشياء هى نسبة العموم والخصوص مطلقا؛ فى حين أنّ ابن‏سينا يؤكّد جليّا على مساوقة الوجود للشيئية. إنّ الهدف من تدوين هذه المقالة هو الوصول إلى فهم أفضل لرؤية ابن‏سينا عبر دراسة النسبة بين الوجود والشيئية فى الفلسفة التحليلية المعاصرة، وذلك فى الإطار النظرى للبحث. كما ويسعى الباحثان بشكل أخصّ وراء الكشف عن مكانة وجهة نظر ابن‏سينا عبر مقارنة أوجه التشابه والاختلاف بين النظريتين لكلا الفيلسوفين. ويتمثل الهدف الفرعى لهذه الدراسة (دراسة النسبة بين الوجود والشيئية) فى الإشارة إلى أحد أبرز لوازمها وهى المكانة الميتافيزيقية للمعدومات وسبل الحل المختلفة لكل من الفيلسوفين للإخبار عن المعدومات.

كلمات مفتاحية: الوجود، الشيئية، الاتّصاف بالصفات، المعدومات، ابن‏سينا، نيثن سمن، النزعة الفعلية غيرالجدّية.

 

المادّة الطبيعيّة فى الحكمة السينويّة

غلامحسين رحيمى

الخلاصة

إنّ محور البحث والتحليل فى هذه المقالة هو المادّة التى هى بمثابة موضوع مشترك بين العلم والفلسفة. وفى هذا الإطار، نشير فى البداية إلى آراء بعض من الفلاسفة وأصحاب الرأى المتقدّمين والمتأخّرين حول المادّة، ومن ثمّ نقوم بتحليل المادّة فى مفاهيمها الأوّليّة والثانويّة والتجريبيّة والنسبة بين بعضها والبعض الآخر. إنّ مفهوم المادّة فى الفلسفة الإسلامية لم يتعرّض للتغيير خلال القرون المتمادية ولم تؤثّر الاكتشافات العلمية الرائعة فى هذا المجال على الفلاسفة المسلمين، حيث أدّى إلى عدم مواكبتهم لمتطلّبات العصر، وبالتالى هذه التعاريف لا تمتّ إلى المادّة المدروسة فى العلوم التجريبية بصلة، سيتضح فى هذه المقالة أنّه يمكن العثور على علاقة مناسبة بين المادّة البرهانيّة فى الفلسفة الإسلاميّة والمادّة التجريبيّة فى العلم الحديث، إذا تعاطينا مع المادّة فى الفلسفة الإسلامية بمنظار جديد.

 

كلمات مفتاحية: المادّة، الهيولى (الأصل المادّى)، الصورة، الحكمة السينويّة، الكتلة، الطاقة.

الشروط الصوريّة للتعريف

رحمة اللّه رضائى

محمّد حسين‏ زاده

الخلاصة

إنّ التعريف، على حسب ادّعاء المنطقيّين، هو طريق لتحصيل التصوّرات المجهولة، بحيث لا يوجد أيّ طريق آخر للمعرفة الحقيقية ببعض الأمور إلّا من خلاله، والسؤال الذى يطرح نفسه هنا هو: أين وكيف يمكن للتعريف أن يؤدّى هذا الدّور؟ وما هى شروطه؟ إنّ الوصول إلى قسم من الإجابة يهدينا إلى الدراسة حول شروط التعريف ومنها الشروط الصوريّة له. إنّ تركيب أجزاء التعريف وكيفية ترتيبها هما من الشروط الصوريّة المهمّة للتعريف؛ ولكن القبول بهذا الشرط يتطلّب أبحاثا كثيرة؛ الأمر الذى ينمّ عن التشابك فى هذا البحث، بحيث نفهم عبر المتابعة فى دراسته أنّ التعريف ليس موضوعا منطقيّا محضا؛ بل هو يتمتّع بهوية فلسفيّة وإبستمولوجية كما يحظى كذلك بجوانب لغوية.

 

كلمات مفتاحية: الشرط الصورى، التركيب، العامّ والخاصّ، البداهة، التعريف المنطقيّ، التعريف اللّغوى.

 

سال انتشار: 
43
شماره مجله: 
3
شماره صفحه: 
175